Dzayerinfo

من فرنسا ..كلمات ممنوعة…

2021-09-19 09:40

  غسان صابور أتمنى.. آمل.. أرجو.. بهذه الكلمات يتقدم المظلومون.. يتوجه الحياديون.. يصطف باستعداد المحكومون.. أمام الحكام الطغاة.. كلما توجهوا إليهم.. كلما طلب منهم إعطاء رأيهم.. عن حالتهم المزرية… ويوما بعد يوم.. يتحولون إلى قطعان غنم.. تساق إلى المسالخ… وقسم منهم.. يختاره وزير السلطان.. لمهنة مهرج السلطان.. وآخر مردد المدائح… هذه حالة من يسمى الشعوب.. بكل دول هذا العالم المتعب الذي يديره ما يسمى وسائل الإعلام.. والتواصل اللااجتماعي… الروبويات نابت عن جحافل العمالة.. تديرها مؤسسات لا وطن لها.. تسير بلوغاريتمات غالية.. غالية جدا.. يملكها أشخاص مرقمون منتقون.. بأهرام أسهمها وملياراتها.. من حين لآخر يقومون بتصفيات لا إنسانية بين بعضهم البعض.....

ما بعد يوم.. يتحولون إلى قطعان غنم.. تساق إلى المسالخ… وقسم منهم.. يختاره وزير السلطان.. لمهنة مهرج السلطان.. وآخر مردد المدائح… هذه حالة من يسمى الشعوب.. بكل دول هذا العالم المتعب الذي يديره ما يسمى وسائل الإعلام.. والتواصل اللااجتماعي… الروبويات نابت عن جحافل العمالة.. تديرها مؤسسات لا وطن لها.. تسير بلوغاريتمات غالية.. غالية جدا.. يملكها أشخاص مرقمون منتقون.. بأهرام أسهمها وملياراتها.. من حين لآخر يقومون بتصفيات لا إنسانية بين بعضهم البعض.. للبقاء على قمة الهرم العالمي.. وحولهم عساكر روبوتية.. تقوم بتصفيات بشرية.. جماعية.. تنظيفية تسويات جغرافية عددية.. لمن يعيش للمهن القذرة التي لا تقوم بها الروبويات.. ولمن يموت… لأنه لا حاجة لها… هذا هو عالمنا اليوم… هنا بفرنسا يلد الثورات والاعتراضات والانتفاضات والمظاهرات والمتناقضات.. أكثر من خمسين بالمئةزز وغالبا أكثر.. لا يصوتون ولا يشاركون بأية انتخابات.. وأحيانا أكثر.. بغالب اهتماماتها.. واكثر من تسعين بالمئة يشاهدون على التلفزيون أو يحاولون حضور مباريات كرة القدم.. او البرامج الخفيفة الغبية.. وخاصة كلما ازدادت سطحية محضريها ومبرمجيها.. يزداد متابعوها على جميع القنوات… والإعلام.. غالبه أصبح ملكية شخصيات مليارديرية.. غيروا اتجاهات غالب الصحف ووسائل الإعلام (راديو وتلفزيون) إلى برامج تافهة.. سطحية.. وباقات من التوجيه الكاذب.. والإحصائيات الكاذبة.. والنقابات لا قواعد لها.. كما الأحزاب (اليسارية خاصة) ذابت.. واختفت.. وتهلهلت.. بدءا من رئاسة ميتران Mitterrand من ثمانينات القرن الماضي.. بعد انتفاح آمال وهمية.. سرعان ما تفجرت وافرنقعت… وماتت واحدة تلو الاخرى… حتى جاءنا من ضباب وغيوم اصطناعية مصطنعة إنتاج بنوك ومؤسسات روتشيلد.. لرئيس فرنسا الحالي… أمضى غالب جهوده الرئاسية… بإنهاك كل جهود منافسيه.. من اليسار واليمين والوسط.. بواسطة جميع أجهزة الإعلام المتخصصة بالتوجيه .. والتغبية الجماهيرية..والتي يملكها كلها أصدقاؤه من الميليردارية المعروفين.. وكبار طبالي مؤسسات الدعاية والإعلام الموجه… وجل ما أخشى.. إعادة انتخابه بشهر أيار العام القادم.. ممن ينتخبون من النصف الباقي.. من حاملي بطاقة وإمكانية المشاركة… من بداية وجودي بهذا البلد الذي لا أغيره لقاء الجنة.. رغم كركباته ومتناقضاته الاجتماعية والوجودية والسياسية.. والتي أتصارع دوما ومن سنوات مع مسببيها.. ولكنها دخلت .. وخاصة يعد سنوات الكوفيد وضحيا الكوفيد.. دخلت بدوامة تسونامي عالمي مرسوم من سنوات.. يتوجه من عشرات السنين.. لتغيير قواعد هذا البلد باتجاهات عكسية سلبيىة… رهيبة خطيرة… ليست لتأمين حياة أفضل لأولادنا وأحفادنا… مستقبل مجهول معتم… مخالف للعلمانية والديمقراطية والحريات والتآخي الفرنسية… والتي نشرتها فرنسا بالعالم منذ قرون… فــرنــســا التي اخترتها وطنا لأولادي وأحفادي.. وأولادهم… اليوم… اليوم أخشى عليها… *************** عـلـى الــهــامــش : ــ آثار جريمة حرب بالشهادة التي أدلى بها المسوؤل عن التحقيق الأمني العلمي.. على ضحايا جريمة الباتاكلان الباريسية.. بنوفمبر ـ تشرين الثاني 2015.. التي يحاكم فيها الداعشي الإسلامي صلاح عبد السلام ورفاقه الآن.. والتي أدت لمئات القتلى والضحايا والجرحى.. أفاد أن ما رأيته وحققت بعلاماته وآثاره.. لم تكن جريمة عادية.. إنما كانت جريمة وفظائع حرب.. لم أر مثلها.. خلال سنوات طويلة من مهنتي… بــــالانــــتــــظــــار… غـسـان صــابــور ــ لـيـون فــرنــســا شارك هذا الموضوع: تويتر فيس بوك

Partagez l'article :

تغطيات إخبارية