Echoroukonline

بالفيديو.. طفلة سورية تبكي من البرد والجوع تهز دموعها الشبكات

2022-12-08 12:06

هزت دموع طفلة سورية شبكات التواصل الاجتماعي، بعدما ظهرت في مقطع مصور وهي تبكي من البرد والجوع في ظل غياب الأب. وظهرت الطفلة التي لا يتجاوز عمرها سنوات الصراع بسوريا، إلى جانب شقيقتها، في الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع عبر تويتر وهي تتحدث عن معاناتها في مخيمات النزوح. وقالت بحرقة ودمعاتها تتناثر كاللآلئ على وجنتيها: “بردانة يا عمو.. بردانة وجوعانة.. وكل يوم منام هيك، من يوم ما توفّى أبونا”، مؤكدة أنها تعيش مع عائلتها في خيمة منذ سنوات، تعاني فيها من قلة حطب التدفئة، فتنام دون أن تشعر بأطرافها من شدة البرد. #ثريد“ كل الأولاد يلي عندهم أب عم...

ي انتشر على نطاق واسع عبر تويتر وهي تتحدث عن معاناتها في مخيمات النزوح. وقالت بحرقة ودمعاتها تتناثر كاللآلئ على وجنتيها: “بردانة يا عمو.. بردانة وجوعانة.. وكل يوم منام هيك، من يوم ما توفّى أبونا”، مؤكدة أنها تعيش مع عائلتها في خيمة منذ سنوات، تعاني فيها من قلة حطب التدفئة، فتنام دون أن تشعر بأطرافها من شدة البرد. #ثريد“ كل الأولاد يلي عندهم أب عم ينامو دفيانين بتصدق يا عمو نحن كل يوم عمننام بردانين وجوعانين“ 💔بهدول الكلمات مع غصة مؤلمة و دموع بردانة و أصابيع وجعها البرد بتحكيلنا هي الطفلة معاناتهم و كيف عايشين تحت شادر الخيمةبهمتكن جميعاً منكمل حملتنا لجمع مواد التدفئة ل500 عائلة pic.twitter.com/y26y4uUYym — فريق الاستجابة الطارئة (@responseteam0) December 7, 2022 كما أوضحت وكل براءة الأطفال في كلامها، أن والدها قضى قتيلاً في الحرب، ومنذ ذاك الوقت وهذا حالهم، مشيرة إلى أن الجوع أيضاً ينهش بطونهم كل يوم. يذكر أن الفيديو الذي انتشر إلى حد كبير خلال الساعات الماضية كان نقلاً عن حساب “فريق الاستجابات الطارئة”، وهو فريق يعمل في الشمال السوري على إدارة الأزمات وتأمين الحالات الإنسانية الأشد فقراً ملتزماً بالمعايير الإنسانية كما يعرّف عن نفسه. وقد أرفق الفريق فيديو الطفلتين بتعليق من كلام إحداهما: “كل الأولاد يلي عندهم أب عم ينامو دفيانين.. بتصدق يا عمو نحن كل يوم عمننام بردانين وجوعانين”.

Partagez l'article :

Actualités