Echoroukonline

بِالفيديو: لمّا حال بن صاولة وبوسري دون تشاجر ماجر مع بن الشيخ!

2022-05-27 00:30

واجه المنتخب الوطني الجزائري ضيفه الأوغندي في الـ 10 من جوان 1983، بِرسم إياب الدور الأوّل من تصفيات أولمبياد مدينة لوس أنجلس الأمريكية 1984. واحتضن ملعب “5 جويلية 1962” أطوار هذه المباراة، التي حسمها المنتخب الوطني لِمصلحته بِثلاثية نظيفة، وتأهّل على إثرها للمحطّة المقبلة. وسيعود المنتخبان إلى الملعب ذاته بعد مرور 39 سنة خلت، وبِالضبط مساء الـ 4 من جوان المقبل، ضمن إطار الجولة الأولى من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2022. ونعود إلى مباراة العودة بين الجزائر وأوغندا، التي شهدت لقطة مثيرة، فحواها غضب شديد من المهاجم رابح ماجر تُجاه زميله متوسط الميدان علي بن الشيخ، بِسبب رغبة اللاعب...

ها المنتخب الوطني لِمصلحته بِثلاثية نظيفة، وتأهّل على إثرها للمحطّة المقبلة. وسيعود المنتخبان إلى الملعب ذاته بعد مرور 39 سنة خلت، وبِالضبط مساء الـ 4 من جوان المقبل، ضمن إطار الجولة الأولى من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2022. ونعود إلى مباراة العودة بين الجزائر وأوغندا، التي شهدت لقطة مثيرة، فحواها غضب شديد من المهاجم رابح ماجر تُجاه زميله متوسط الميدان علي بن الشيخ، بِسبب رغبة اللاعب الأخير في هزّ شباك الأوغنديين، رغم أن ماجر كان في الوضعية الأنسب للتسجيل. وتدخّل “القنّاص” تاج بن صاولة، وهدّأ زميلَيه، وحال دون تشاجرهما، وفعل المهاجم عبد السلام بوسري بعدها بِالمثل، تلطيفا للأجواء. كما تُظهره الصورة المُدرجة أعلاه، وشريط الفيديو (في اللّحظات الأولى) المُرفق أدناه. وكان المنتخب الوطني حين فشل بن الشيخ في الوصول إلى مرمى الأوغنديين، متفوّقا بِثنائية من تسجيل: رابح ماجر وتاج بن صاولة. قبل أن يعود الابن المدلّل للمولودية، ويُضيف الهدف الثالث والتأهّل. مع الإشارة إلى أن رجال المدرب الوطني محي الدين خالف انهزموا في العاصمة الأوغندية كامبالا بِنتيجة (1-4)، ومرّوا إلى الدور الأخير بِقاعدة الهدف خارج القواعد الذي أمضاه المهاجم حسين ياحي.

Partagez l'article :

Actualités