Eldjazaironline

حسبما كشفته لجنة الشؤون الإقتصادية بالمجلس الشعبي الوطني:المضاربة والتهريب من بين أسباب ندرة مادة زيت المائدة

2022-01-17 20:59

كشفت لجنة الشؤون الإقتصادية بالمجلس الشعبي الوطني وخلال زيارة ميدانية استعلامية للتقصي عن أسباب ندرة مادة زيت المائدة- والتي باشرتها لكل من ولايتي سطيف وبجاية أن “المضاربة والتهريب من بين أسباب ندرة هذه المادة”. وأوضح بيان للمجلس الشعبي الوطني نشره أمس، على صفحته على فايسبوك أن وفدا عن لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والصناعة والتجارة بالمجلس واصل زياراته الميدانية الاستعلامية التي شكلت بالتنسيق مع رئيس المجلس الشعبي الوطني استثناء وبصفة استعجالية، حيث قام وفد اللجنة يوم أول أمس 16 جانفي 2022 برئاسة اسماعيل قوادرية، رئيس اللجنة، بزيارة إلى ولاية سطيف، من أجل تقصي حقيقة اختفاء مادة زيت المائدة من الأسواق في...

هذه المادة”. وأوضح بيان للمجلس الشعبي الوطني نشره أمس، على صفحته على فايسبوك أن وفدا عن لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والصناعة والتجارة بالمجلس واصل زياراته الميدانية الاستعلامية التي شكلت بالتنسيق مع رئيس المجلس الشعبي الوطني استثناء وبصفة استعجالية، حيث قام وفد اللجنة يوم أول أمس 16 جانفي 2022 برئاسة اسماعيل قوادرية، رئيس اللجنة، بزيارة إلى ولاية سطيف، من أجل تقصي حقيقة اختفاء مادة زيت المائدة من الأسواق في الآونة الأخيرة، وقد استقبل الوفد والي ولاية سطيف وبعض المنتخبين المحليين. وأضاف البيان أن نقطة انطلاقة الوفد، كانت صوب تجار الجملة للمواد الغذائية بوسط مدينة سطيف، أين تم الاستماع إلى انشغالات بعض التجار الذين أكدوا بدورهم أن السوق بولاية سطيف يعاني في الفترة الأخيرة من أزمة في التموين بمادة الزيت بسبب مشاكل التموين وهامش الربح والزيادات في الأسعار، مما انعكس هذا على حاجيات المواطنين الذين دخلوا في دوامة البحث عن هذه المادة دون جدوى، حيث أثار بعض التجار مع نواب اللجنة مشكل التموين بالدرجة الأولى، فيما حمل بعض التجار المسؤولية الكاملة لتجار التجزئة الذين يرفضون التدابير المتعلقة بالفوترة من أجل التهرب من الضريبة. وبعد ذلك تنقل الوفد إلى وحدة التخزين والتوزيع التابعة لمجمع “سيفيتال”، أين عاين بعض الكميات من زيت المائدة وكذا مدى متابعة تموين السوق بهذه المادة، وفي هذا الشأن تلقى نواب اللجنة شروحات حول طريقة التوزيع وتموين السوق من طرف مسيري الوحدة، كما نفوا وجود أزمة أو اختلال في الكمية، فيما حمل مسؤول الوحدة مسؤولية تجار التجزئة الذين يرفضون التعامل بالفوترة. وأشار البيان أن الوفد زار ولاية بجاية قصد معاينة شركة “سيفيتال” للصناعات الغذائية الرائدة في ميدان صناعة و تحويل زيت المائدة، و قد تلقى نواب اللجنة شروحات حول مهام الشركة في صناعة السكر والزيوت النباتية، حيث كشف المدير التجاري للشركة أن “سيفيتال” قادرة على تمويل السوق الوطنية بمادة الزيت كما أن الإنتاج ما بين سنة 2019 إلى غاية 2020 ارتفع بنسبة 3 بالمائة، ليرتفع بعدها سنة 2021 بنسبة 11 بالمائة. أما بخصوص الأزمة الأخيرة التي شهدت ندرة الزيت، أضاف نفس المتحدث قامت الشركة إلى غاية 15 جانفي 2022 ببيع أكثر من 22 مليون لتر بمعدل 21113 طن أي ما يعادل 39 بالمائة على المستوى الوطني، وأشار في السياق ذاته أن التذبذب راجع إلى ثلاث عوامل رئيسية أهمها التهريب على مستوى الحدود إلى دول الجوار فيما يتعلق بالمواد المدعمة من طرف الدولة على رأسها زيت المائدة بكميات كبيرة إلى كل من النيجر ومالي وموريتانيا، سلوك المستهلك وجشعه بعد كل شائعة عن نقص مادة من المواد الأساسية، وأخيرا المضاربة التي يقوم بها التجار أصحاب المطاعم والمخابز وغيرها. وأضاف المتحدث في سياق حديثه للوفد أن الشركة قامت بمراسلة وزارة التجارة والوزارة الأولى لإعلامه بوجود تذبذب على المستوى العالمي يمس مادة الزيت قصد تدارك الوضع، مشيرا في ذات الشأن تحرير أسعار المواد المدعمة الذي أثر على سلوك المستهلك. أما فيما يخص تموين ولاية بجاية بمادة الزيت كشف مدير التجارة للولاية أن قطاعه يعمل بشكل مستمر عبر لجان يضمن من خلالها توزيع عادل عبر جل بلديات الولاية وتموينها بزيت المائدة، حيث لم تعاني كثيرا من الندرة نتيجة الوقوف المستمر لضمان وصول الزيت إلى المواطن عبر كل الطرق الناجعة. رزيقة. خ

مشاركة المقال :

آخر الأخبار