Ennaharonline

راح ضحيتها مراهق جزائري..كندا تسجل أول جريمة قتل في 2022

2022-01-15 12:01

شهدت كندا،  أول جريمة قتل في العام 2022، راح ضحيتها، مراهق من أصول جزائرية يبلغ من العمر 17 عامًا. وهذا بعد إصابته برصاصات في البطن الخميس الماضي في منطقة “بلاتو مونت رويال” في مونتريال. ونقل موقع “مونتريال غازيت”، نقلا عن  مصدر في الشرطة، أن الضحية الجزائري يدعى أمير بن عياد.  كما قدم عارف سالم ، عضو مجلس المدينة من حي سانت لوران ورئيس المعارضة في مجلس المدينة تعازيه. وكتب في رسالة نشرت على فيسبوك: “أقدم التعازي الحارة لأسرة أمير بناياد وأصدقائه وأحبائه”. في حين، وقع إطلاق نار عند زاوية قديسي روي وريفارد، وفي غضون دقائق، تجمعت عشرات من سيارات...

مونتريال غازيت”، نقلا عن  مصدر في الشرطة، أن الضحية الجزائري يدعى أمير بن عياد.  كما قدم عارف سالم ، عضو مجلس المدينة من حي سانت لوران ورئيس المعارضة في مجلس المدينة تعازيه. وكتب في رسالة نشرت على فيسبوك: “أقدم التعازي الحارة لأسرة أمير بناياد وأصدقائه وأحبائه”. في حين، وقع إطلاق نار عند زاوية قديسي روي وريفارد، وفي غضون دقائق، تجمعت عشرات من سيارات الفرقة عند التقاطع. حيث وجدوا أن المراهق يعاني من طلقة واحدة على الأقل في الجزء العلوي من الجسم. كما أنه كان واعيًا عندما نقل إلى المستشفى، لكن تم إدراجه لاحقا على أنه في حالة حرجة. في حين أعلنت الشرطة على  الساعة 1:45 من صباح يوم الجمعة أن الضحية قد مات. طالع أيضا: كندا: طرد معلمة من التدريس بسبب الحجاب وقال برابانت إن المحققين في الجريمة أجروا مقابلا مع  العديد من الشهود في الساعات التي أعقبت الحادث.  لكن لم يتم إلقاء القبض على أحد حتى الآن. كما وقع إطلاق النار –حسب الموقع ذاته- بالقرب من الملعب الخارجي لرعاية نهارية في شارع ريفارد.  وشوهدت بقعة من الدم على الجليد على بعد أمتار فقط من الملعب صباح يوم الجمعة. وقال برابانت إن هناك العديد من الشركات القريبة التي لديها كاميرات مراقبة. مضيفا أنه سيتم فحص اللقطات في حالة ما إذا كانت تسفر عن أي معلومات عن إطلاق النار. إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلايستور

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية