Ech-chaab

إقبال على مكاتب التصويت بمناطق الظل

2021-11-27 20:30

 لم تحل الظروف المناخية الصعبة بمناطق الظل بولايتي عين الدفلى والشلف، دون حضور الناخبين في الساعات الأولى لمكاتب التصويت لأداء واجبهم الانتخابي، على اعتبار أنّ الأخير نقطة فاصلة بين التسيير القديم ورغبة الشباب في وصوله للمجلس البلدي لخدمة الجانب التنموي بالمنطقة.يجزم سكان مناطق الظل بالأرياف والمداشر، أنّ المحليات نقطة إنطلاق لتغيير نمط وعقلية التسيير بالبلديات التي عانوا فيها التهميش والإقصاء خلال العهدات السابقة فخروجهم الباكر وسط ظروف مناخية صعبة، وذهابهم لمكاتب التصويت التي استقبلت جموع سكان كل من سيدي بوزيان والخرفية ببلعاص والجواهرة والحرايطية ببلدية الماين والكرامة وأولاد عزة وبني حيي ببلدية تبركانين في ولاية عين الدفلى والركبة الحمراء بواد...

بة الشباب في وصوله للمجلس البلدي لخدمة الجانب التنموي بالمنطقة.يجزم سكان مناطق الظل بالأرياف والمداشر، أنّ المحليات نقطة إنطلاق لتغيير نمط وعقلية التسيير بالبلديات التي عانوا فيها التهميش والإقصاء خلال العهدات السابقة فخروجهم الباكر وسط ظروف مناخية صعبة، وذهابهم لمكاتب التصويت التي استقبلت جموع سكان كل من سيدي بوزيان والخرفية ببلعاص والجواهرة والحرايطية ببلدية الماين والكرامة وأولاد عزة وبني حيي ببلدية تبركانين في ولاية عين الدفلى والركبة الحمراء بواد الفضة وأولاد أحمد ببلدية بني راشد والقصور بمنطقة بريرة وسلفيتة بدائرة الزبوجة وحي سدي بلزرق غيرها من المداشر بعدة بلديات من ولاية الشلف والتي عرف سكان الحرمان خلال العهدات السابقة. هذه الحوافز ورغبتنا في طي تلك الصور جعلتنا نقبل على هذا الإستحقاق الخاصة بإختيار رئيس بلدية يلتفت لإنشغالاتنا ويوفر لنا ظروف الإستقبال يقول الناخبون الذين تحدوهم رغبة التغيير وطي صفحة التسيير الأعرج وغياب الشفافية.أداء هؤلاء لواجبهم الإنتخابي كان عربون وفاء للجزائر الجديدة التي بدأت معالمها تظهر جليا يقول الشاب سمير رفقة صديقيه إلياس ونور الدين من دشرة الشرفة ببلدية العبادية بعين الدفلى. وعن القوائم التي اقترحت عليهم أكدوا لنا أنّ وجود الشباب بذات القوائم كان المحفز الوحيد لأداء هذا الواجب الوطني الذي يعلق عليه أبناء الولاية أمالاهم فتنمية ولايتنا التي يغلب عليها الطابع الريفي والمداشر يقول محدثونا. 

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية