Ech-chaab

عمي عـــواد يُصــرّ علـى أداء واجبـــه

2021-11-27 20:30

لم يمنع كبر سن عمي عواد البالغ من العمر 81 سنة، من الإدلاء بصوته في الانتخابات المحلية، أمس بمدينة غليزان، وكله أمل في أن يكون انتخاب المجالس الشعبية البلدية والولائية انطلاقة نحو التغيير الذي يتطلع إليه مواطنو المنطقة ما يسهم في دفع التنمية المحلية وبالتالي تحسين ظروفهم.أدى عمي عواد واجبه الانتخابي على مستوى مركز الاقتراع بابتدائية «محمد السعيد زموشي» بحي «الطوب» الشعبي، حيث كان مرفقا بحفيده الذي يساعده على التنقل، ليجدد من خلال ذلك حضوره الدائم في جميع المواعيد الانتخابية ويشكل قدوة للشباب من أجل التعبير عن اختيارهم في هذه الاستحقاقات.وأكد الناخب لوكالة الأنباء الجزائرية بهذه المناسبة، أنه لم يتخلف...

ليه مواطنو المنطقة ما يسهم في دفع التنمية المحلية وبالتالي تحسين ظروفهم.أدى عمي عواد واجبه الانتخابي على مستوى مركز الاقتراع بابتدائية «محمد السعيد زموشي» بحي «الطوب» الشعبي، حيث كان مرفقا بحفيده الذي يساعده على التنقل، ليجدد من خلال ذلك حضوره الدائم في جميع المواعيد الانتخابية ويشكل قدوة للشباب من أجل التعبير عن اختيارهم في هذه الاستحقاقات.وأكد الناخب لوكالة الأنباء الجزائرية بهذه المناسبة، أنه لم يتخلف عن الإدلاء بصوته في مختلف المواعيد الانتخابية، داعيا الشباب إلى «التوجه بقوة إلى صناديق الاقتراع، والمساهمة في استكمال بناء مؤسسات الدولة، واختيار منتخبين قادرين على تحسين ظروف السكان والتكفل بانشغالاتهم اليومية».وأعرب كذلك عن أمله في أن تعمل المجالس المنتخبة الجديدة الذين ستفرزها هذه الاستحقاقات من أجل السعي لمعالجة انشغالات السكان، خاصة فيما تعلق بالتهيئة الحضرية والإنارة التي تعاني منها أغلب أحياء عاصمة الولاية على حد تعبيره.كما عبر عمي عواد عن تفاؤله لإقبال عدد كبير من الشباب والإطارات الجامعية على الترشح في هذه الانتخابات المحلية، أملاَ أن تفرز هذه الاستحقاقات وجوه جديدة وكفاءات قادرة على خدمة الوطن والمواطن والوفاء بوعودهم الانتخابية.وأردف قائلا : « نأمل أن نرى أبناءنا ينعمون في جزائر جديدة وقوية، يبنيها شبابها ويسعون لرقيها وازدهارها في جميع المجالات». 

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية