Dzayerinfo

زيارة وزير دفاع الكيان الصهيوني إلى المغرب: الجزائر هي المستهدفة

1 يوم, 23 ساعة, 37 دقيقة

  أكد رئيس مجلس الامة، صالح قوجيل اليوم الخميس، أن الجزائر هي المستهدفة من زيارة وزير دفاع الكيان الصهيوني الى المغرب. وقال السيد قوجيل، في كلمة عقب مصادقة المجلس على قانون المالية لسنة 2022، “الاعداء يتجندون اكثر فاكثر لعرقلة مسار الجزائر و اليوم الامور اصبحت واضحة لما نشاهد وزير دفاع الكيان الصهيوني يزور بلدا مجاورا بعدما زاره وزير خارجية هذا الكيان و هدد الجزائر من المغرب و لم يكن هناك اي رد فعل من طرف الحكومة المغربية”. وتابع قائلا: “لو كانت هذه الزيارة من طرف وزير سياحة او اقتصاد للكيان الصهيوني فقد يمكن تفسيرها على انها تدخل في اطار علاقات...

يتجندون اكثر فاكثر لعرقلة مسار الجزائر و اليوم الامور اصبحت واضحة لما نشاهد وزير دفاع الكيان الصهيوني يزور بلدا مجاورا بعدما زاره وزير خارجية هذا الكيان و هدد الجزائر من المغرب و لم يكن هناك اي رد فعل من طرف الحكومة المغربية”. وتابع قائلا: “لو كانت هذه الزيارة من طرف وزير سياحة او اقتصاد للكيان الصهيوني فقد يمكن تفسيرها على انها تدخل في اطار علاقات كانت موجودة من قبل بين هذا البلد (المغرب ) والكيان الصهيوني، حتى و لو كانت مخفية، و لكن عندما يتعلق الامر بزيارة وزير دفاع هذا الكيان للمغرب فان الجزائر هي المقصودة (المستهدفة)”. وتساءل بهذا الخصوص معاتبا: “أين هم الاشقاء وأين هو العالم العربي و أين هم الاخوان الفلسطينيين؟ “. وقد أثارت زيارة وزير الدفاع الصهيوني، بيني غانتس، إلى المغرب أمس الأربعاء، غضب واستياء العديد من الجمعيات وممثلي المجتمع المدني في المغرب الرافضين للتطبيع. وقد أبرم نظام المخزن والكيان الصهيوني خلال هذه الزيارة المثيرة للجدل اتفاقا-إطارا يهدف إلى “تعزيز التعاون الأمني بين المخابرات المغربية والإسرائيلية”، بعد مرور عام فقط من تطبيع العلاقات بينهما وهو ما أثار استنكارا كبيرًا في المملكة. وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، رد مستخدمو الإنترنت بشدة على زيارة الوزير الصهيوني بإعلان عدة مظاهرات بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، في 29 نوفمبر. من جهة أخرى، جدد السيد قوجيل أمام أعضاء مجلس الأمة “ثبات الموقف الجزائري من القضية الصحراوية” قائلا: “نحن موقفنا لم يتغير بخصوص الصحراء الغربية لان الامر يتعلق بتقرير مصير شعب و الجزائر كانت دائما مع تقرير مصير الشعوب و(يجب أن) يحصل الشعب الصحراوي على تقرير مصيره و موقفنا واضح منذ البداية”. واسترسل:”الشعب الصحراوي حر في اختيار مصيره، أن يختار الاستقلال أو الاندماج مع بلد اخر فهو (وحده) من يملك القرار السيد”. وأضاف الرجل الثاني في الدولة: “لقد عشنا سنوات الاستعمار الذي كان يقول بأن الجزائر فرنسية و هو ما نسمعه اليوم من أن الصحراء مغربية “. وشدد قائلا: “الصحراء ليست مغربية ” بشهادة الهيئات الدولية و على راسها الامم المتحدة. و أشاد السيد قوجيل بعلاقات الجزائر مع الخارج بخصوص القضايا الدولية مؤكدا أن “الجزائر رفعت رأسها بخصوص كل القضايا المطروحة بما فيها القضية الفلسطينية و الصحراوية و مالي و ليبيا و المشاكل التي تعيشها القارة الافريقية و صوت الجزائر هو المرتفع و المسموع “. شارك هذا الموضوع: تويتر فيس بوك

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية