Dzayerinfo

أنتيكا ..؟

4 ثانية, 17 ساعة, 24 دقيقة

  سيمون خوري توقفت عن الكتابة لفترة من الزمن ، بسبب الحالة الصحية أولاً، وثانياً أعتقد أن على المرء أحياناً أن يمتلك نظرة جديدة ، وفاحصة لما يجري في هذا العالم ، ومراجعة افكاره القديمة . ففي كل يوم هناك تغييرات كبيرة ، وبعضها غير مرئي على كافة المستويات .لكنها تخلف ورائها شروخا عميقة في المنظومة الحالية للمجتمع الانساني .فقد سلب الطابع التطوري لمنطق الأشياء ، من عقلنا وأعمارنا مرحلته الطفولية .وتحولنا الى عبيد جدد للتكنولوجيا الذكية . واصبح الهاتف المحمول بيتنا ومخزن اسرارنا . فيما تفتك بالبشر فيروسات التطور . لماذا أنتيكا …؟! أحياناً كثيرة يبدو لي انني والبعض...

اك تغييرات كبيرة ، وبعضها غير مرئي على كافة المستويات .لكنها تخلف ورائها شروخا عميقة في المنظومة الحالية للمجتمع الانساني .فقد سلب الطابع التطوري لمنطق الأشياء ، من عقلنا وأعمارنا مرحلته الطفولية .وتحولنا الى عبيد جدد للتكنولوجيا الذكية . واصبح الهاتف المحمول بيتنا ومخزن اسرارنا . فيما تفتك بالبشر فيروسات التطور . لماذا أنتيكا …؟! أحياناً كثيرة يبدو لي انني والبعض من جيلي القديم ، تحولنا الى ” انتيكا ” مقارنة مع أحفادنا والأجيال الجديدة الشابة. نمارس وظيفتنا في عزاء أنفسنا بما كنا عليه أيام شبابنا ، في عصر يمثل بالنسبة لنا راهنا خيبة كبرى من أيديولوجيات كبرى . وغالبا ما ارش قليلاً من السكر، على بعض الذكريات فقط لكي اقنع نفسي باهمية لهاثنا في حينها خلف شعارات ، وعناوين كبيرة فقدت بريقها مع الزمن .وتهاوت العديد من رموزها نحوالعالم السفلي. ولا أدري الآن ما إذا كنا بحاجة الى ” ثيرابست ” المعالج النفسي لكي يقدم لنا تفسيرا مقتعا لتلك الخيبة .بيد أننا لم نتحول الى ” أنتيكا ” مقدسة تحتل صالونات ومتاحف العالم الرأسمالي .بقينا جزء من ماضي تم عزله في سياق تنافس مختلف التكنولوجيات .وبحثهم الدائم عن أسواق بشرية جديدة .وتراكم معلوماتي بهدف مزيد من التحكم في مصير البشرية للعقود القادمة.عصر الإستيطان والمستعمرات الفضائية . ربما لهذا فقدنا جدوى التفكير بالسنوات القادمة الباقية . إنتظرنا ” مسيا عصري ” بثوب المسيح القديم . مسيح الفقراء والمهمشين .لكن جاءنا ما يسمى ” بالربيع العربي ” إختطف المنطقة العربية ، بعقلية لصوصية الى أسوء ما ضيها بفضل حراس المعتقدات الغيبية . هنا ربما علينا ان نتوجة بالشكر الى التكنولوجيا التي تملك برهانها ، فيما لا تملك تلك النصوص البشرية المكتوبة سوى الوهم وماضي مرعب .هل هذه النصوص هي ملجأ وخلاص الإنسان من أزماته الراهنة . أم أنها ليست سوى سبباً في عجز المنطقة المتراكم ؟؟ على كلا الحالات ،ربما نحن شهود على عجز ونهاية الإنسان الحالي . فلم تعد عبارة” ديكارت” أنا أفكر إذن موجود ، تنبض بذات المعنى الحي . هل نحن على ابواب عصر جديد عنوانه العريض ” فشل العقل الحالي ” في السيطرة على المستقبل..؟!أم نحن بإنتظار التكنولوجيا الذكية لتعلن عصر ميلاد إنسان جديد . إنسان خارق ،وأخر نائم . سابقا الانسان هو الذي منح مختلف الاشياء قيمتها، اما الان وربما في المستقبل القريب الاشياء هي التي ستمنح الانسان قيمته . لكن اي انسان .؟؟؟ الانسان ذلك الوحيد في عالم من التكنولوجيا المتطورة في عالم بلا حب ولا نزعة انسانية . انسان سجين عجزه الوجودي … ماذا سيتبقى من إنساننا الحالي ..؟ أين يمكن تقبل التعازي ، بوفاة الإنسان الحالي ..؟ في مختبر الأوبئة والأمراض الجرثومية ، أم في سباق التسلح باسلحة الفضاء الفرط صوتية . شارك هذا الموضوع: تويتر فيس بوك

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية