Algérie Presse Service APS

تعليم عالي: الاستمرار في تنفيذ خارطة الطريق المعتمدة لتوفير حياة كريمة للطلبة المقيمين

5 ثانية, 8 ساعات, 31 دقيقة

الجزائر  - دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، إلى الاستمرار في تنفيذ خارطة الطريق المعتمدة مع مديري الخدمات الجامعية ومديري الإقامات الجامعية من أجل توفير "حياة كريمة للطلبة المقيمين".وأوضح الوزير، في كلمة قرأها بالنيابة عنه الأمين العام للوزارة، نور الدين غوالي، بمناسبة حفل توزيع سيارات إسعاف مجهزة على مديريات للخدمات الجامعية، أنه "يتعين على مديري الخدمات الجامعية و الإقامات الجامعية توفير حياة كريمة للطلبة المقيمين وذلك بالاستمرار في تنفيذ خارطة الطريق التي تم اعتمادها و خاصة المحاور التي لها علاقة مباشرة بحياة الطلبة والعمل على تحسينها و التي كانت سببا في بعض...

أجل توفير "حياة كريمة للطلبة المقيمين".وأوضح الوزير، في كلمة قرأها بالنيابة عنه الأمين العام للوزارة، نور الدين غوالي، بمناسبة حفل توزيع سيارات إسعاف مجهزة على مديريات للخدمات الجامعية، أنه "يتعين على مديري الخدمات الجامعية و الإقامات الجامعية توفير حياة كريمة للطلبة المقيمين وذلك بالاستمرار في تنفيذ خارطة الطريق التي تم اعتمادها و خاصة المحاور التي لها علاقة مباشرة بحياة الطلبة والعمل على تحسينها و التي كانت سببا في بعض الاضطرابات و الاحتجاجات مؤخرا على غرار التدفئة و الإطعام و النقل".ودعا الوزير، في السياق ذاته، إلى العمل على "تنفيذ" كل الاجراءات العملية المتفق عليها، ووفق آجال تنفيذها و التي ستكون "محل تقييم من قبل مصالح الوزارة في الأشهر القادمة".كما أشار، في ذات المنحى، إلى ضرورة "متابعة عمليات ترميم الإقامات و التدفئة المسجلة على عاتق الولاية بصفة مستمرة و دائمة"، و ذلك لتسريع هذه العمليات خاصة في فصل الشتاء.وعن موضوع الأمن الداخلي على مستوى الإقامات الجامعية، شدد ذات المتحدث على "تعزيز" الأمن على مستواها و "التنسيق مع السلطات الأمنية التي توجد بها الإقامة الجامعية"، الى جانب "إعداد مخططات الامن الداخلي و التأكد من جاهزية كل الوسائل و عتاد الوقاية المنصوص عليها".وفي مجال الحوار مع الفاعلين الجامعيين، أكد الوزير على "ضرورة فتح أبواب الحوار و التشاور" مع التنظيمات النقابية و الجمعيات الطلابية المعتمدة. و ذكر في هذا الباب، باللقاءات التي تمت مع الشركاء الاجتماعيين و التي تم التأكيد خلالها على أن الحوار و التشاور بين الأطراف المعنية "يبقى غير كاف" في بعض مديريات الخدمات الجامعية مما يؤدي -حسبه- إلى "تفاقم المشكلات المطروحة وتصعيدها إلى مستويات أعلى".وبخصوص ال 30 سيارة إسعاف ذات التجهيز الحديث التي تم توزيعها على عدد من مديريات الخدمات الجامعية كدفعة أولى، قال الوزير بأنها من "ضروريات الحياة الطلابية" التي تضمن الرعاية الصحية للطلاب على مستوى الإقامات أو الأقطاب الجامعية التي تقع خارج المدن الحضرية أو البعيدة عن مقرات المؤسسات الاستشفائية.للإشارة، تم اقتناء هذه السيارات من مؤسسة "محركات الجزائر مرسيدس بنز" لصالح الديوان الوطني للخدمات الجامعية حيث سيرتفع عدد حظيرة سيارات الإسعاف من 141 سيارة إسعاف إلى 171 موزعة على 441 إقامة جامعية.

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية