Aljazairalyoum

” مراجعة القوانين الأساسية للأستاذ الباحث والباحث الدائم” موضوع ملتقى بجامعة الاغواط

2021-10-17 00:30

تنظم الاتحادية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي بالتنسيق مع جامعة عمار ثليجي، ملتقى وطنيا حول ” مراجعة القوانين الأساسية للأستاذ الباحث والباحث الدائم” يوم الأحد 17 أكتوبر 2021 بجامعة الأغواط، في نسخته الثانية. وكشفت الاتحادية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، حسب بيان بحوزة “الجزائر اليوم”، أن هذه المناسبة هي تتويجٌ لمسيرةٍ من السعي الحثيث للاتحادية، والتي عكفت من خلالها على عدة ملفات محل اهتمام هذه الشرائح، وفي مقدمتها مطلب تحيين القوانين الأساسية التي تحكمها بما يتوافق والمتطلبات المهنية والاجتماعية بما يكفل الأداء الأفضل والجودة المرجوة والمردودية الأمثل لأفرادٍ هم نخبةُ المجتمع. وأضافت الاتحادية في بيانها، إن الوقوف على هذا المطلب...

نسخته الثانية. وكشفت الاتحادية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، حسب بيان بحوزة “الجزائر اليوم”، أن هذه المناسبة هي تتويجٌ لمسيرةٍ من السعي الحثيث للاتحادية، والتي عكفت من خلالها على عدة ملفات محل اهتمام هذه الشرائح، وفي مقدمتها مطلب تحيين القوانين الأساسية التي تحكمها بما يتوافق والمتطلبات المهنية والاجتماعية بما يكفل الأداء الأفضل والجودة المرجوة والمردودية الأمثل لأفرادٍ هم نخبةُ المجتمع. وأضافت الاتحادية في بيانها، إن الوقوف على هذا المطلب سيهيّئ بلا شك، الاستعداد الأكبر والشروط الأوفر، من أجل بعث المؤسسة الجامعية والبحثية كقاطرة للمجتمع ومحرك لتنمية البلاد في عصر التكنولوجيات واقتصاد المعرفة؛ وهو ما تطمح إليه دولتنا وهو الهدف الذي تنصهر فيه جهودنا جميعا في كنف الشراكة القوية والمثمرة. وقالت الاتحادية في بيانها، إن ما سينبثق في فضاء هذا الملتقى؛ على غرار ما كرسناه في مناسبات سابقة، هو مسعى لا يكتفي بالطرح المطلبي فحسب؛ ولكن سيؤسس لرؤيا تنخرط في مشروع جامعة الغد، حيث ينبري عن هذه الرؤية؛ حتمية إرساء ما يكفل جاهزية المورد البشري ومتطلبات ترقيته؛ كشرط أساسي لخوض الرهان وكأحد الركائز الجوهرية لما نطمح إليه من مشروعٍ واعدٍ. وأضاف المصدر ذاته، إن تطوير مرفق التعليم العالي ومجابهة تحديات هذا المسعى وبلوغ أهدافه؛ لا ينفصل بأي حال من الأحوال؛ عن ضرورة توفير الشروط الكفيلة بالارتقاء الاجتماعي والمهني للنخبة الجامعية، وتأسيس ذلك في سياق تجسيد التدابير التي من شأنها أن تكون حافزا للبذل والعطاء والانهماك الكلِّي والكافي في مهام التكوين العالي والبحث العلمي والتطوير والابداع. وخلص البيان، إلى التأكيد على أن مراجعة القوانين الأساسية، تتعدى جرد الفراغات الكامنة فيها، إلى كونها ضرورةً تشريعيةً ولَبِنةً أخرى، يُرجى إرساؤها في مسعى التجديد والاصلاح في جزائر جديدة، بما يتوافق والتطلعات المنشودة للدولة، أهمها أن تكون الجامعة قاطرةَ المجتمع ومحركَه التنموي بالمفهوم الجديد الذي ترسخه الرؤية الحكيمة للسيد رئيس الجمهورية.

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية