Algérie Presse Service APS

صحة: الجلسات الوطنية المقبلة للقطاع ستكون فرصة لعرض مطالب واقتراحات المشاركين

3 ثانية, 13 ساعة, 45 دقيقة

الجزائر - أكد وزير الصحة،عبد الرحمان بن بوزيد، أن الجلسات الوطنية المقبلة لقطاع الصحة ستكون "فرصة لعرض مطالب واقتراحات المشاركين"، حسبما أفاد به اليوم الاربعاء بيان لذات الوزارة .ودعا الوزير في نفس السياق خلال استقباله أمس الثلاثاء 12 أكتوبر لممثلين عن النقابة الجزائرية للشبه الطبي (SAP) برئاسة غاشي الوناس، أعضاء النقابة إلى المشاركة في الورشات المبرمجة في الجلسات الوطنية المقبلة لقطاع الصحة التي ستكون فرصة لعرض مطالب واقتراحات المشاركين من أجل تقوية أسس المنظومة الصحية الوطنية من خلال اقتراح حلول عملية قابلة للتطبيق في الميدان على أن يتم رفع تقرير مفصل عن التوصيات المنبثقة عن هذه الجلسات إلى رئيس الجمهورية.كما...

سياق خلال استقباله أمس الثلاثاء 12 أكتوبر لممثلين عن النقابة الجزائرية للشبه الطبي (SAP) برئاسة غاشي الوناس، أعضاء النقابة إلى المشاركة في الورشات المبرمجة في الجلسات الوطنية المقبلة لقطاع الصحة التي ستكون فرصة لعرض مطالب واقتراحات المشاركين من أجل تقوية أسس المنظومة الصحية الوطنية من خلال اقتراح حلول عملية قابلة للتطبيق في الميدان على أن يتم رفع تقرير مفصل عن التوصيات المنبثقة عن هذه الجلسات إلى رئيس الجمهورية.كما شدد وزير الصحة من جهة أخرى على أن الوقت قد حان لإجراء تغيير "جاد وحقيقي" من خلال طرح القضايا الاساسية على مستوى القاعدة ووضع معايير تسيير مناسبة تتماشى مع المتطلبات الصحية الحالية والمستقبلية حسب ما جاء في البيان.وأكد المسؤول الأول عن القطاع بالمناسبة على أن هذا اللقاء يندرج في إطار استمرارية المساعي الرامية إلى تنفيد تعليمات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الخاصة بتعزيز الحوار والتشاور مع الشركاء الاجتماعيين، بروح المسؤولية والتفاني لخدمة الوطن والمواطن.إقرأ أيضا: بن بوزيد يؤكد على أهمية الحوار "المسؤول" مع الشركاء الاجتماعيينوقد كان هذا الاجتماع فرصة لوزير الصحة ليؤكد مرة أخرى التزام الحكومة بتعزيز الانجازات التي حققها القطاع و دعمه في كافة الميادين مبديا استعداده للاستماع لكل الانشغالات والاقتراحات التي تقدمها النقابة بغية تحسين الوضعية المهنية والاجتماعية للشبه الطبيين بشكل خاص والوضع الراهن للقطاع بشكل عام-يضيف ذات المصدر-كما أبرز الوزير بالمناسبة أن هذه اللقاءات جاءت لتجسيد الإرادة السياسية القوية التي أرساها رئيس الجمهورية و أعاد تأكيدها السيد الوزير الأول.وطرح أعضاء النقابة الجزائرية للشبه الطبي من جهتهم عددا من القضايا أهمها إعادة النظر في وضعهم و ضرورة تكييفه مع المتطلبات الحالية ومراجعة الأجور مع الترقية و كذا القدرة الشرائية و تحسين الظروف الاجتماعية والمهنية وغيرها.وقد تطرق الطرفان على وجه الخصوص إلى ضرورة تظافر جهود الجميع و العمل المشترك و المتواصل لصالح المنظومة الصحية التي تتقدم في بيئة تشهد العديد من التغيرات والتطورات و بالتالي الحاجة إلى إصلاح شامل يستهدف الجوانب الاقتصادية والاجتماعية و الديموغرافية و إرساء مصداقية خدمة الصحة العمومية و كذا فعاليتها وكفاءتها. كما أعرب أعضاء النقابة بالمناسبة عن شكرهم و رضاهم الكامل عن مساعي الإدارة المركزية الموكلة لفائدة مختلف الأسلاك الطبية ومهني الصحة بشكل عام.

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية