Eldjazaironline

كابوس الإصابات يلاحق بلماضي قبل الموعد الهام:سليماني وبن العمري يغيبان عن مواجهتي النيجر

2021-09-27 22:58

يقترب موعد عودة المنتخب الوطني الجزائري إلى أجواء المنافسة الرسمية من خلال استئناف تصفيات كأس العالم 2022 بقطر، عندما يلاقي أشبال المدرب جمال بلماضي منتخب النيجر شهر أكتوبر المقبل في مناسبتين ضمن الجولة الثالثة والرابعة لحساب المجموعة الأولى، إلا أن وضعية اللاعبين الصحية ستكون مشكلا حقيقيا للطاقم الفني في ظل توالي الإصابات في صفوف لاعبي “الخضر”، واحتمالية كبيرة لغياب عدد من العناصر المهمة في تشكيلة أبطال إفريقيا. وحملت الجولات الماضية من مختلف البطولات الأوروبية والخليجية، أخبارا غير سارة للمنتخب الوطني ومدربه جمال بلماضي، بعد توالي تعرض عدد كبير من اللاعبين للإصابات، وآخرها مدافع قطر القطري جمال بن العمري الذي يعاني...

ولة الثالثة والرابعة لحساب المجموعة الأولى، إلا أن وضعية اللاعبين الصحية ستكون مشكلا حقيقيا للطاقم الفني في ظل توالي الإصابات في صفوف لاعبي “الخضر”، واحتمالية كبيرة لغياب عدد من العناصر المهمة في تشكيلة أبطال إفريقيا. وحملت الجولات الماضية من مختلف البطولات الأوروبية والخليجية، أخبارا غير سارة للمنتخب الوطني ومدربه جمال بلماضي، بعد توالي تعرض عدد كبير من اللاعبين للإصابات، وآخرها مدافع قطر القطري جمال بن العمري الذي يعاني من إصابة خطيرة على مستوى العضلة الخلفية للفخذ ويرجح أن تكون تمزقا عضليا، وذلاك خلال مواجهو فريقه أمام نادي العربي أول أمس الأحد ضمن دوري نجوم قطر، عير أن الأخبار جاءت من فرنسا حول الحالة الصحية لهداف “الخضر” إسلام سليماني لاعب نادي أولمبيك ليون، حيث كشفت وسائل إعلام فرنسية أن اللاعب سيغيب عن فريقه لفترة طويلة نسبيا وهو ما يعني غيابه أيضا عن مواجهتي النيجر المقررتين يومي 08 و12 أكتوبر الداخل، حيث قالت صحيفة “ليكيب” الفرنسية أن الإصابة التي تعرض لها الدولي الجزائري خطيرة، خاصة أن الإصابات العضلية تحتاج لفترة طويلة نسبيا من أجل التعافي خوفا من الوقوع في فخ الانتكاسة مرة أخرى، وأكد نفس المصدر بأن سليماني سيضيع رسميا مواجهتي نادي أولمبيك ليون الفرنسي المقبلتين، إذ سيغيب هداف المنتخب عن مواجهة نادي بروندبي الدنماركي، بعد غد الخميس، في الجولة الثانية من دور المجموعات في “اليوروباليغ”، قبل أن يضيع أيضا المشاركة في لقاء الجولة التاسعة من “الليغ 1” في “داربي الرون” الفرنسي أمام سانت إيتيان، يوم الأحد المقبل، وهي بمثابة ضربة موجعة لسليماني، الذي كان أمام فرصة تعويض المهاجم الفرنسي، موسى ديمبيلي، المصاب بدوره، وهو الذي يعد خيارا بديلا للمدرب الهولندي، بيتر بوش. وكان سليماني قد تعرض للإصابة خلال مواجهة فريقه أمام نادي لوريون، حيث شارك بديلا بداية من الشوط الثاني وساهم في تسجيل هدف التعادل لفريقه بتمريرة ساحرة، لكنه اضطر لمغادرة الملعب في الدقيقة بعد إصابته في العضلة الخلفية للفخذ، وهي المعطيات التي ستشكل صداعا حقيقا في رأس الطاقم الفني للمنتخب بقيادة جمال بلماضي الذي سيفتقد أحد أهم الأوراق الرابحة، كما سيضيع على نجم ليستر سيتي الانجليزي السابق فرصة كسر الرقم القياسي لأفضل هداف في تاريخ “الخضر” والمتواجد حاليا بحوزة النجم السابق عبد الحفيظ تسفاوت. تغييرات في قائمة تربص أكتوبر وعدة أسماء مرشحة للعودة ويلاحق كابوس الإصابات لاعبي المنتخب الوطني منذ بداية الموسم الجاري، بدليل تعرض عدة لاعبين لهذه اللعنة، على غرار يوسف عطال نجم نادي نيس الفرنسي، ورامي بن سبعيني نجم نادي بوروسيا مونشغلادباخ الألماني، وسفيان فيغولي نجم غلاتا سراي التركي، وإسماعيل بن ناصر نجم نادي ميلان الإيطالي، قبل أن تتوالى مؤخرا بانضمام كلا من هشام بوداوي لاعب نيس ورامز زروقي لاعب تفينتي الهولندي وجمال بن العمري مدافع نادي قطر القطري وإسلام سليماني مهاجم نادي ليون الفرنسي، وهي المعطيات التي ستؤثر على حسابات جمال بلماضي، مع اقتراب موعد مواجهتي النيجر في تصفيات مونديال قطر 2022، ما يعني حدوث تغييرات على مستوى القائمة المعنية بالمباراتين. ومن المرجح أن تشهد قائمة “الخضر” المعنية بالتربص الخاص لقائي النيجر عدة تغييرات، بعودة بعض العناصر التي غابت عن أول جولتين من التصفيات بداية الشهر الحالي أمام منتخبي جيبوتي وبوركينافاسو، حيث من المنتظر أن تشهد عودة الظهير الأيسر لفريق جنوى الإيطالي، محمد فارس، بعد غيابه منذ فترة عن “المحاربين”، بسبب الإصابات وكذلك التهميش الذي كان يعانيه مع فريقه السابق لازيو، إضافة إلى أن عودته ستأتي لإمكانية غياب ظهير بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني رامي بن سبعيني. أما اللاعب الثاني المتوقع عودته هو اللاعب الجديد لفريق شيفيلد يونايتد الإنجليزي، عدلان قديورة، إذ كان لاعب خط الوسط المخضرم قد غاب كذلك أمام جيبوتي وبوركينافاسو بسبب وجوده دون فريق منذ أن نهاية عقده مع فريقه السابق الغرافة القطري، كما سيكون آدم وناس من أبرز الحلول لدى بلماضي، خاصة وأن غيابه عن التربص الماضي كان بسبب انشغاله بمستقبله مع نادي نابولي تزامنا مع الساعات الأخيرة من “الميركاتو” الصيفي الماضي، فضلا على بدايته الجيدة مع فريق الجنوب الإيطالي والمستوى الذي يقدمه مع متصدر “الكالتشيو”، ومن المرجح أيضا تواجد نجم ميتز فريد بولاية الذي غاب عن الميادين بسبب الإصابة، إلا أن عودته مؤخرا إلى المنافسة ستفتح له أبواب المنتخب مجددا. عادل. ب

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية