Dzayerinfo

اساطير كرة القدم راداميل فالكاو

2021-09-27 18:42

خواطر وذكريات فالكاو لو تراود اسمه إلى ذهنك تلقائيا ستقوم إحدى خلايا العقل بعملية Flash Back للوراء حين اشتعلت شرارة مهاجم فذ كان مطمع اي منظومة و لحسن حظ الفيسنتي كالديرون احتوى هذا المهاجم لكنه وصل ليوم رحل هو و الفيسنتي كالديرون معه، هو النمر الخارق للعادة في منطقة العمليات راداميل فالكاو. فالكاو امتلك سيرة ذاتية ولحظات مميزة في الليغا، والآن عاد لها بعد غياب 8 سنوات، عودة لم تحتج إلا برهة من الوقت لإعادة إحياء ذلك القناص، 19 دقيقة لعبها كانت كافية لإعلان صحوة هداف الفطرة و تسجيله هدف من تسديدتين على المرمى، النمر سرعان ما انقض على فريسته...

ليوم رحل هو و الفيسنتي كالديرون معه، هو النمر الخارق للعادة في منطقة العمليات راداميل فالكاو. فالكاو امتلك سيرة ذاتية ولحظات مميزة في الليغا، والآن عاد لها بعد غياب 8 سنوات، عودة لم تحتج إلا برهة من الوقت لإعادة إحياء ذلك القناص، 19 دقيقة لعبها كانت كافية لإعلان صحوة هداف الفطرة و تسجيله هدف من تسديدتين على المرمى، النمر سرعان ما انقض على فريسته ليقول انا جاهز لهذا التحدي. فالكاو باستكمال الموسم هذا سيكمل 12 سنة في سنين الاحتراف داخل أروقة أوروبا، ذلك القميص الأبيض و يمر في منتصفه خط أحمر لا ليس قميص البداية مع ريفر بليت و سيكون قميص الاعتزال، بل هو تحد جديد في القارة العجوز مع الإسباني رايو فايكانو،صولاتٍ و جولات بدأت من بورتو كيث بزوغ النجم، تنقلت نحو أتلتيكو و تسيد قلوب مشجعي الروخيبلانكوس، إلى موناكو لأجل تحدٍ في مشروع يبنى مع القليل من المال باعترافه قائلا حينها: ” في زمننا هذا لا يجب البحث عن الشهرة بل عن المال في ظل تواجد ميسي”. رحلة نحو البريمرليغ لم تكن بذلك النجاح لا بل بأت بالفشل، لكن العودة إلى الإمارة الفرنسية ابتسمت له بدوري محلي بعد سطوة العاصمي باريس، ثم توجه نحو تركيا ليقدم لوحة فنية جميلة في استاد تورك تيليكوم. رحلة جديدة في أوروبا، لا آسيا أو الدوري الأمريكي او العدوة للديار بلاد القارة اللاتينية، بل نجم الأول لفريق الرايو الصاعد حديثاً و طامح لتقديم صورة مبشرة، فهم بحاجة لشخصية التايغر راداميل و إلى حسه الفذ في منطقة 18، جميلة تلك العودة بعد غياب سنين، صاحب الرقم 3 سيسرح و يمرح كثيراً في الدوري الذي كان فيه نجماً فوق الخيال. سماح_حميدان تكتيكات_كرة_القدم شارك هذا الموضوع: تويتر فيس بوك

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية