Dzayerinfo

أبعاد الأزمة الأمريكية الفرنسية

2021-09-19 13:21

  طلال بركات وصف وزير الخارجية الفرنسي الغاء صفقة الغواصات بين فرنسا واستراليا والبالغ قيمتها 31 – 56 مليار يورو بأنها طعنة من الظهر وخيانة للثقة .. مما يعني ان الصفقة الجديدة التي تم الاعلان عنها بين استراليا وامريكا هي ليست صفقة تجارية حيث لو كانت كذلك ما دخل بريطانيا بالموضوع، بينما هي صفقة سياسية وتحالف عسكري له اهداف متعددة واولها صفعة في وجه فرنسا التي تريد ان تكون المحرك السياسي للاتحاد الاوربي مع المانيا، ولكن المانيا عرفت قدرها وباتت تلعب على نار هادئة مستغلة الاتحاد الاوربي من الناحية الاقتصادية، اما فرنسا فأنها تسعى لان تكون اللولب والمحرك السياسي للسياسة...

استراليا وامريكا هي ليست صفقة تجارية حيث لو كانت كذلك ما دخل بريطانيا بالموضوع، بينما هي صفقة سياسية وتحالف عسكري له اهداف متعددة واولها صفعة في وجه فرنسا التي تريد ان تكون المحرك السياسي للاتحاد الاوربي مع المانيا، ولكن المانيا عرفت قدرها وباتت تلعب على نار هادئة مستغلة الاتحاد الاوربي من الناحية الاقتصادية، اما فرنسا فأنها تسعى لان تكون اللولب والمحرك السياسي للسياسة الاوربية ظناً منها ان خروج بريطانيا من الاتحاد يعني انها اصبحت زعيمة السياسة الخارجية في اوربا لهذا بات النهج السياسي للرئيس ماكرون يتسم بعيداً عن الفلك الامريكي وخصوصا في الشرق الاوسط مع لبنان وايران والعراق حيث اراد ان يرتب البيت اللبناني على مرامه ولكن لم يفلح، وكذلك صفقة عقود الطاقة بين العراق وشركة توتال الفرنسية البالغة 27 مليار دولار التي تعتبر ثمرة جهوده في مؤتمر بغداد الاخير حيث سوف تتبخر هي الاخرى بعد الانتخابات البرلمانية القادمة في العراق كما تبخرت الصفقة مع استراليا، وايضاً معروف الدور المنافق لفرنسا مع ايران .. مما يعني ان الغاء صفقة الغواصات مع استراليا ليس طعنه في الظهر وانما صفعة في الوجه لتدرك فرنسا ان بريطانيا لازالت هي المحرك ليس للسياسة الاوربية وانما للسياسة العالمية ولتدرك ايضاً ان الذي حصل هو تحالف سياسي امريكي بريطاني استرالي متعدد الابعاد الغاية منه سحب البساط من تحت اقدام فرنسا من جهة وايضاً موقف مناهض للصين من جهة اخرى في المحيط الهندي والهادي .. يعني رسم خريطة عالمية جديدة خصوصاً بعد الوضع الجديد في افغانستان التي يتوقع لها ان تكون حليف قوي لامريكا في وسط اسيا فضلاً عن انحسار دور الشرق الاوسط المستقبلي وخصوصاً دول الخليج العربي بفقدان اهمية النفط في العشرة سنين القادمة لان العمل جاري في البحث عن الطاقة النظيفة كبديل عن النفط حيث اعلنت المانيا في عام 2030 سوف تمنع استخدام السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل وسوف يكون البديل السيارات الكهربائية، وكذلك في المجالات الاخرى .. بمعنى ان العالم مقبل على تطورات اكثر خطورة من الحرب الباردة التي كانت مستعرة بين امريكا والاتحاد السوفيتي بينما اليوم تشعبت المصالح وتعقدت المواقف خصوصا بين القوى النووية التي كان البعض منها على توافق منذ سنين، واليوم تعصف بها الخلافات كأنها على شفى حفرة من النار … مما يعني ان السياسة القذرة في عالم اليوم اساسها المصالح حيث عدو الامس صديق اليوم وصديق الامس عدو اليوم . شارك هذا الموضوع: تويتر فيس بوك

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية