Algérie Presse Service APS

الانتخابات التشريعية "ممر آمن نحو التغيير الحقيقي"

 بسكرة ـ أكد متدخلون في فعاليات اللقاء التحسيسي حول مشاركة المجتمع المدني في الانتخابات التشريعية, الذي احتضنته يوم الخميس مدينة بسكرة, أن الاقتراع المزمع إجراؤه بعد غد السبت يعتبر "ممرا آمنا نحو التغيير الحقيقي".وأوضح بالمناسبة المحافظ الولائي للكشافة الإسلامية الجزائرية، مصطفى جابر أن الانتخابات التشريعية "ستفتح المجال أمام المواطن للمساهمة في التغيير الإيجابي وتعتبر محطة حاسمة لاختيار المرشحين ذوي الكفاءة القادرين على إيصال انشغالاتهم"، مشيرا إلى أن الواعين بالتحديات الجديدة التي تواجه البلاد يعلمون أن هذه التشريعيات "تعد بوابة للانتقال إلى جزائر يستظل تحتها كل أبناؤها و تسد الطريق أمام المتربصين به".في ذات السياق، أبرزت الناشطة الأستاذة بجامعة بسكرة، نعيمة...

يير الحقيقي".وأوضح بالمناسبة المحافظ الولائي للكشافة الإسلامية الجزائرية، مصطفى جابر أن الانتخابات التشريعية "ستفتح المجال أمام المواطن للمساهمة في التغيير الإيجابي وتعتبر محطة حاسمة لاختيار المرشحين ذوي الكفاءة القادرين على إيصال انشغالاتهم"، مشيرا إلى أن الواعين بالتحديات الجديدة التي تواجه البلاد يعلمون أن هذه التشريعيات "تعد بوابة للانتقال إلى جزائر يستظل تحتها كل أبناؤها و تسد الطريق أمام المتربصين به".في ذات السياق، أبرزت الناشطة الأستاذة بجامعة بسكرة، نعيمة سعدية أن مشروع الجزائر الجديدة يعني "جعل صندوق الاقتراع الآلية الوحيدة للتغيير وعلى المجتمع المدني أن يدرك أن الإدلاء بالصوت في الانتخاب هو رسالة و أمانة ضمن ممارسة حق المواطنة لمن يريد الأفضل لوطنه عبر تزكية برلمان حقيقي يعبر عن الإرادة الشعبية".كما اعتبرت أن التراجع عن هذه المسؤولية "سينعكس سلبا على الوطن و أي تقاعس عن أداء المهمة هو تأخر عن انتقاء الأصلح".من جهته، أوضح الشيخ محمد شمار، إمام بأحد مساجد مدينة بسكرة أن مشاركة المواطن في الانتخابات والإدلاء بصوته هو "تعبير عن الانتماء لمجتمع مترابط موحد"، مردفا أن خروج المواطن والمواطنة يوم السبت هو مساهمة في اختيار قوائم و أشخاص بكل حرية لتمثيله في المجلس الشعبي الوطني.اقرأ أيضا :  تشريعيات: انطلاق عملية التصويت بالمكاتب المتنقلة لولاية النعامةأما رئيس جمعية "الوميض الثقافية"، محمد لنصب، فاعتبر أن الانتخابات المقبلة "ستؤسس لعهد جديد ومرحلة هامة في تاريخ الجزائر التي رغم أنها تمر من حين لآخر بمراحل هامة تجد أبناءها واعين بالتحديات و واثقين من أنفسهم في الوصول إلى بر الأمان"، معتبرا أن الجزائريين "يربطهم عقد اجتماعي مضمونه أن الجزائر تبنى بوحدة أبنائها".للإشارة، فإن هذا اليوم التحسيسي قد بادرت إلى تنظيمه المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية بالتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني والجمعيات المحلية على غرار جمعية "اليد في اليد" والهلال الأحمر الجزائري والمكتب الولائي للاتحاد العام للعمال الجزائريين وعدد من الوجوه الثقافية المحلية.

مشاركة المقال :

اتصل بنا

لا تتردد في الاتصال بنا لاحتياجاتك أو ملاحظاتك أو اقتراحاتك

راسنا

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

© 2020 Masdar News - مصدر نيوز