Echoroukonline

شيخي: لهذه الأسباب تعرقل فرنسا إعادة أرشيف الجزائر

2020-10-30 13:56

أكد عبد المجيد شيخي مستشار رئيس الجمهورية لملف الذاكرة، الجمعة، إن العراقيل التي وضعها الجانب الفرنسي أمام استرجاع الأرشيف الجزائري لها عدة أسباب أهمها الخوف من انكشاف الجرائم التي ستشويه صورة فرنسا التي تدعي أنها بلد حضارة. وأكد شيخي في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية “مثلت مسألة استرجاع الأرشيف المهرب إلى فرنسا موقفا ثابتا بالنسبة للجزائر منذ استقلالها، حيث بذلت في سبيل ذلك الكثير من الجهود المتواصلة لاسترداد رصيدها الأرشيفي المسلوب، غير أن هذه الجهود كانت تصطدم، و في كل مرة، بعراقيل يضعها الطرف الفرنسي”. وحسبه فالمجتمع الفرنسي وبغض النظر عن الموقف الرسمي لبلاده، “لا يزال يحمل عقدة ماضيه الاستعماري”،...

لتي تدعي أنها بلد حضارة. وأكد شيخي في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية “مثلت مسألة استرجاع الأرشيف المهرب إلى فرنسا موقفا ثابتا بالنسبة للجزائر منذ استقلالها، حيث بذلت في سبيل ذلك الكثير من الجهود المتواصلة لاسترداد رصيدها الأرشيفي المسلوب، غير أن هذه الجهود كانت تصطدم، و في كل مرة، بعراقيل يضعها الطرف الفرنسي”. وحسبه فالمجتمع الفرنسي وبغض النظر عن الموقف الرسمي لبلاده، “لا يزال يحمل عقدة ماضيه الاستعماري”، مما يجعل من موضوع الأرشيف مسألة جد حساسة، لأنه “سيمكن من الكشف عن كل ما وقع خلال هذه المرحلة غير المشرفة من تاريخه، مما يدفعه إلى محاولة طمسه بكافة الطرق”. ويقول شيخي أن الجزائر كانت بالنسبة إلى المستعمر الفرنسي “حقل تجارب حقيقي للممارسات الوحشية التي طبقها فيما بعد في المستعمرات الأخرى، خاصة الإفريقية منها، و التي عانت من تجارة الرق التي تورطت فيها شخصيات مرموقة في المجتمع الفرنسي و هي كلها أساليب موثقة في الأرشيف”. ومن شأن كل ذلك، يواصل شيخي، “تشويه سمعة فرنسا والصورة التي تحاول الترويج لها على أنها بلد حضاري قائم على الديمقراطية و احترام حقوق الإنسان”، الأمر الذي “دفع بها، و الكثير من الأحيان، إلى صد أبواب الأرشيف حتى أمام الباحثين”. وأوضح انتهج الطرف الفرنسي انتهج أساليب أخرى “ملتوية” لعرقلة حق الجزائر في استعادة أرشيفها, من خلال “نقله من مركز الأرشيف بباريس و المركز الجهوي بأكس أون بروفانس إلى أماكن مجهولة و بعثرته عبر كافة إقليمها”, مخلا بذلك بالقاعدة الدولية التي تؤكد على وحدة الأرصدة الأرشيفية. و في سياق آخر توقف مستشار رئيس الجمهورية عند مسألة استعادة رفات المقاومين الجزائريين و الذين يبقى عددهم “غير معلوم بالتدقيق”. وعن ذلك يقول شيخي “صحيح أن هناك تقديرات قامت بها مجموعة من الباحثين لكن العدد يظل غير دقيق, فالعملية تمت على فترات مختلفة, كما أنها طالت الكثير من الجزائريين فضلا عن كون الكثير من هذه الرفات قد أتلف”. وحسبه “بعد ارتكاب فرنسا لمجازرها بالجزائر, حولت الكثير من عظام الجزائريين الذين تم تقتيلهم إلى مرسيليا لاستخدامها في صناعة الصابون و تصفية السكر”، علاوة على أن مصير الكثير من الرفات يظل مجهولا إلى غاية الآن و هو ما يعني-حسب شيخي- أن “العمل في هذا الصدد لا بد أن يتواصل”.

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية