Ech-chaab

الإعلان عن قائمة المستفيدين من 198 سكن اجتماعي

2020-01-15 19:06

أفرجت السلطات المحلية في بلدية الصومعة، أمس، على قائمة بـأسماء المستفيدين من الحصة السكنية 100 زائد 98 مسكنا اجتماعيا إيجاريا عموميا، وسط فرحة كبيرة بين السكان، بعد أن طال انتظارهم.عملية الإفراج عن السكنات التي شدّت الأنظار وقلوب المواطنين، الذين عانوا من أزمة الضيق وتأجير السكن، والإقامة لدى الأقارب وفي ظروف معقدة، أثلجت قلوب المستفيدين والسكان عموما، خاصة وأن الانطباع الأول جعل المتابعين للشأن المحلي، يبدون رضاهم عن الأسماء المستفيدين، إلا أن ذلك لم يمنع البعض من المقصين، التعبير عن رفضهم وانتقادهم للجنة المسؤولة عن غربلة الملفات، خصوصا وأنهم يؤكدون على أن إقصاءهم غير مقنع وغير مبرر، كونهم تتوفر فيهم...

عن السكنات التي شدّت الأنظار وقلوب المواطنين، الذين عانوا من أزمة الضيق وتأجير السكن، والإقامة لدى الأقارب وفي ظروف معقدة، أثلجت قلوب المستفيدين والسكان عموما، خاصة وأن الانطباع الأول جعل المتابعين للشأن المحلي، يبدون رضاهم عن الأسماء المستفيدين، إلا أن ذلك لم يمنع البعض من المقصين، التعبير عن رفضهم وانتقادهم للجنة المسؤولة عن غربلة الملفات، خصوصا وأنهم يؤكدون على أن إقصاءهم غير مقنع وغير مبرر، كونهم تتوفر فيهم الشروط، لكن على العموم، ظهر رضا واسع بين عموم المواطنين، وعلى المقصين أن يطعنوا في القائمة، خاصة وأن القانون يسمح لهم. وفي سياق الحدث، يرتقب في الأيام  القليلة القادمة، الإعلان عن قوائم مستفيدين جدد من حصص سكنية أخرى ببلديات الولاية، التي تنتظر عملية توزيعها، خاصة الجاهزة منها، ويعول أن تكون بلدية البليدة ضمن هذه البلديات، خاصة وأن مسؤولين تعهدوا بالإفراج عن القوائم خلال السنة الماضية، وجاء ذلك في تصريحات رسمية، خلال زيارة عمل وتفقد لمشاريع تنموية بمختلف الأحياء والبلديات، إلا أن ذلك لم يحدث مع أواخر العام، وهو ما جعل المتضررين ينظمون وقفات احتجاجية و اعتصامات، أمام مقرات البلدية والدائرة والولاية، ويلحون على ضرورة التعجيل في الإفراج عن تلك الحصص السكنية، خاصة بين أصحاب ما يعرف اليوم ببنايات الموت أو سكان البازارات، بسبب خطر الانهيارات المتكررة التي أصبحت تحدث مع كل نسمة ريح، أو تساقط للغيث، والتي خلفت لغاية نهاية العام الماضي وفاة شخص تحت الردم بحي المخباط، وسط مدينة البلدية، في حادث انهيار مأساوي، وإصابة كذلك جرحى في انهيارات متسلسلة ببعض الأحياء العتيقة، وهو ما يخشاه المتضررون، ويأمل في أن يتم التعجيل بالإفراج عن السكن في اقرب وقت.  

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية