Elmaouid

جمال بلماضي…. لهذه الأسباب سيواصل مسيرته مع “الخضر”

2019-07-29 12:36

فجّر رياض محرز كما هو معلوم قنبلة بإعلانه على صفحات جريدة “ليكيب” الفرنسية عندما كشف بأن جمال بلماضي مهندس التتويج الإفريقي الرائع قد يغادر “الخضر”، لافتا إلى أن اجتماعا بين اللاعبين تم لهذا الغرض، وكان الاتفاق على ضرورة احترام قرار الناخب الوطني إذا ما فصل في أمر رحيله.     وكانت مصادر جزائرية مطلعة أن هذه الخطوة من مهندس نجاح “الخضر” في نسخة مصر 2019 كانت متوقعة في ظل المشاكل التنظيمية والإدارية التي عانى منها منتخب الجزائر خلال فترة التحضيرات للمسابقة القارية، التي جعلت الأخير يعرب عن غضبه ويلوح بالاستقالة. لكن آخر الأخبار تشير إلى أن الاتحاد الجزائري لكرة...

بين تم لهذا الغرض، وكان الاتفاق على ضرورة احترام قرار الناخب الوطني إذا ما فصل في أمر رحيله.     وكانت مصادر جزائرية مطلعة أن هذه الخطوة من مهندس نجاح “الخضر” في نسخة مصر 2019 كانت متوقعة في ظل المشاكل التنظيمية والإدارية التي عانى منها منتخب الجزائر خلال فترة التحضيرات للمسابقة القارية، التي جعلت الأخير يعرب عن غضبه ويلوح بالاستقالة. لكن آخر الأخبار تشير إلى أن الاتحاد الجزائري لكرة القدم مستعد للاستجابة لجميع طلبات بلماضي رغبة منه في الحفاظ على المكاسب التي تحققت خلال الفترة الماضية. وتجدر الإشارة إلى أن بلماضي يرغب في إحداث تغييرات على المستوى الإداري تطول أساسا مدير المنتخب حكيم مدان؛ بسبب ما يعتبره “فشلا ذريعا” لهذا الأخير على مستوى تنظيم استدعاء اللاعبين والحفاظ على أجواء مميزة في العمل. ويذكر أن المنتخب الوطني عانى من جملة من الأزمات خلال فترة التحضيرات لكأس أمم إفريقيا بدءًا من حادثة عطال في المعسكر الداخلي وصولا لحادثة هاريس بلقبلة الأخلاقية أيضا في المعسكر الخارجي. غير أن بلماضي ظل يرتبط بعلاقة طيبة مع لاعبيه، وهو ما جعل هؤلاء يقدمون أفضل ما لديهم خلال منافسات أمم إفريقيا الأخيرة. ومن الواضح أن نجوم المنتخب سيضغطون على مدربهم من أجل إقناعه بعدم الرحيل عنهم، خاصة أن مستواهم تأثر في فترة ماضية بسبب كثرة التغييرات التي حصلت على مستوى الجهاز الفني. ويحسب لبلماضي نجاحه في إيجاد التشكيلة المناسبة للمنتخب الوطني بعيدا عن الحسابات الضيقة التي لجأ إليها سابقوه عبر تهميش البعض منهم لمزدوجي الجنسية والبعض الآخر لخريجي الدوري المحلي. كما لا تبدو الجماهير الجزائرية مستعدة لفقدان ما تعتبره “العصفور النادر” بعد فترة من التخبط فشل خلالها العديد من المدربين الوطنيين والأجانب في مهامهم على رأس المنتخب. ومنذ رحيل البوسني وحيد حاليلوزيتش، لم ينجح أي مدرب، باستثناء بلماضي، في كسب ود جماهير الجزائر الصعبة والتي ترفض بأي شكل من الأشكال ابتعاد منتخبها عن الأضواء. كما سيخوض جمال بلماضي تحديا جديدا خلال الفترة المقبلة يتمثل في قيادة منتخب الجزائر للحفاظ على لقبه في كأس أمم إفريقيا، وذلك في نسخة الكاميرون 2021. ويعلم بلماضي أن نجاحه في هذه المهمة سيرفعه لمرتبة الأساطير في بلده الجزائر، خاصة أن “الخضر” انتظروا في السابق 29 سنة من أجل تكرار الفوز بالمسابقة الأبرز في القارة الإفريقية. ب/ص

مشاركة المقال :

تغطيات إخبارية